نصائح الحفاظ علي المياه

كيفية عزل الصوت

كيفية عزل الصوت

عند عزل الصّوت هناك مواد خاصة تم إنتاجها مناسبة لكل منفذ من منافذ الصّوت .

عزل الصّوت في الأرضيات

يتم إستخاد السجاد و الموكيت في تخفيف حدة الصّوت حيث يعمل السجاد على إمتصاص الصّوت و تخفيف حدته لأن الغرف الغير مفروشة تكون سهلة لتكون الصدى ، و يجد الإشارة أن الأرضيات إذا كانت مرصوفة من الرخام و البورسلان سهل نقل الصّوت بسرعة لذلك يفضل أستخدام الصوف الصخري عند عملية إلصاق الرخام و البورسلان حيث يكون الصوف الصخري عازل للصوت و عازل للحرارة أيضاً ، يعتبر الفلين أيضا من المواد المستخدمة في عملية عزل الصّوت و يتم إستخدام قطع الفلين بطرق فنية يحددها مهندس البناء . يذكر إن المصانع التي يوجد فيها ضوضاء من الماكنات تستخدم اللباد المطاطي و الفلين و الصوف الصخري لمنع إنتقال الصّوت عبر الترددات .

عزل الصّوت في الأبواب و الشبابيك

عند التفكير بعزل الصّوت المار من الباب نفكر بنوعية الباب الذي سيتم تركيبه هو من المصنوع من الخشب المضغوط ، و هناك أبواب مقاومة للصوت و هي التي تكون محشوة بالفلين أو البولسترين أو محشوة بالصوف الصخري ، أما الشبابيك يتم عزل الصّوت القادم منه عن طريق سد الفتحات حول إطار الشباك بإستخدام مادة لاصقة ، و تكون سماكة لوح الزجاج المركب لوح زجاج سميك لأن سماكة الزجاج تمنع الصّوت من الإنتقال.

عزل الصّوت في الجدران و الأسطح و الأسقف

من الطرق الحديثة المستخدمة في عزل الجدران هو حشو الفراغ الموجود بين الجدران بالإسمنت أو حشوها بقطع الفلين و البولسترين أو بقطع من القماش و الصوف الصخري حيث بعد الإنتها من عملية حشو الفراغ نقوم بإحضار الاسمنت و صنع خليط يضغط عملية الحشو ، و إذا كان لا يوجد فرع بين الجدران يتم تركيب جدران من البولسترين أو ألواحد الجبس التي بدورها تعزل الصوت ، أما بالنسبة للأسقف و السطح يمكن إستخدام مكعبات البولسترين قبل عمل السقف بالإسمنت و إذا كان السقف عبارة عن إسمنت نستطيع إلصاق ألواح من الجبص و ألواح من الخشب حيث يعتبر الخشب مادة عازلة للصوت .

في الوقت الحالي صار من المهم الحرص على عزل الغرف والمباني حديثة الإنشاء، فالعزل يساعد على الحفاظ على الخصوصيّة للسكان كما أنه يمنع من التأثر بالضجيج الخارجي الناتج من الكثافة السكانية بالمدن بشكل خاص، فالكثافة السكانية هي السبب في كثرة المباني المرتفعة التي تحتوي على العديد من الشقق، والتي فيها العديد من الأشخاص الذين يقيمون بجوار بعضهم البعض، لذلك فمن المهم الحفاظ على خصوصية كل منزل بشكل عام عن طريق العزل أثناء بناء المنزل، وللعزل العديد من الأنواع والفوائد ومن أهم أنواعه عزل الصوت والحرارة، وفوائد هذين النوعين من العزل كثيرة جداً منها تقليل الضوضاء وتقليل الاستهلاك الكهربائي بحيث إن العزل الجيد يحافظ على حرارة المبنى الداخلية فيقلل من استخدام أدوات التكييف في الصيف وأدوات التدفئة في الشتاء.

عزل الصوت

يقصد بعزل الصوت هو الحرص على عدم انتقال الصوت من وإلى المكان المراد عزله، وعند وضع مواد لعزل الصوت فمن المهم فهم الكثير من المصطلحات الهندسية التي من خلالها يحدد نوع العزل المناسب كمعرفة سرعة الصوت وتردد الصوت وشدة الصوت وغيرها من العوامل التي تؤثر في نوع وجودة العزل، فنوع المادة العازلة المستخدمة في صالات السينما ليست كالمستخدمة في المنازل أو الشركات، وتتم عملية العزل من خلال وضع المواد المخصصة لعملية العزل بين الخرسانة وهي قيد الإنشاء، وهنالك العديد من المواد العازلة التي توجد لكل نوع منها طرق مثالية لتنفيذ العزل بالشكل المثالي.

المواد المستخدمة في العزل الصوتي

تدخل الكثير من المواد الإنشائية المصنعة بشكل خاص في عمليات عزل الصوت مثل:

  • ألواح من مادة البوليسترين المنبثق.
  • ألواح مصنعة من الفلين.
  • ألواح مصنعة من الجبس.
  • مونة رغوية خفيفة (الفوم)، وتكون على شكل بخاخ بعد أن يتم وضعه بين الخرسانة، يتفاعل ويكوّن مادة صلبة مليئة بالفجوات.
  • ألواح بيتومينية، وهي تصنع من الخيش مع القطرن أو من الورق مع القطرن.
  • رغوة البولي يوريثان فوم الصوتي تشابه المونة الرغوية الخفيفة في مبدأ العمل وتختلف في خصائصها.
  • بعض المواد الإسمنتية المطورة التي تستخدم في عمل طبقة من ما يعرف باللياسة الإسمنتية.

طرق العزل الصحيح

حتى نضمن الحصول على عزل جيد ومنع لاختراق الأصوات من عبر الجدران يجب الحرص على تنفيذ عملية العزل بشكل مثالي بجميع أنواعها، وبشكل خاص فهنالك العديد من الخطوات التي ينصح بتنفيذها عند وضع ألواح البوليسترين المنبثق في العزل.

  • الحرص على الحصول على المواد العازلة من أماكن مخصصة لبيعها بشكل معتمد ومضمون.
  • يجب الحرص على تغطية كافة السطوح المراد عزلها بمواد العزل وذلك لتحقيق النتيجة المرجوة من العزل.
  • من المهم الحرص على عدم ترك مسافات كبيرة وفواصل بين الألواح العازلة.
  • من بعد وضع القطع العازلة يجب الحرص على تسكير الفواصل التي بين القطع بالشريط اللاصق المخصص لذلك.
  • من المهم تغطية المادة العازل ببعض الشرائح الخاصة التي تحمي المادة العازلة.

أشكال العزل الصوتي في المباني

  • عزل الصوت من خلال منع انتقال الصوت من خلال القواطع والجدران والسقوف الخارجية.
  • عزل الصوت عبر منع انتقال الاهتزازات والأصوات الناتجة من المكائن.
  • طريقة عزل الصوت من خلال امتصاص الصوت والضوضاء الناتجة من الداخل.

تُعدّ المنازل من الأمور الأكثر اهتماماً في عصرنا الحديث، حيث يبني العديد من النّاس منزلاً للعيش فيه طوال عمرهم، كما يلجؤون للاهتمام بشكله ومظهره الخارجيّ والدّاخلي، ومكانه المناسب، وتُعدّ الحرارة والأمطار من الظّروف التّي تتأثّر بها المنازل بشكلٍ ملحوظ، فسطح المنزل أوّل موقعٍ يتم فيه تجمّع مياه الأمطار، والتعرّض للحرارة بشكلٍ مباشر، وتكون حماية الأسطح من هذان العاملان بطريقةٍ مثاليةٍ تسمى “عزل الأسطح”.

كيفية عزل الأسطح

هنالك طريقتان من طرق عزل الأسطح، وهما: العزل الحراريّ، والعزل المائيّ، وسنتطرّق في هذا الموضوع لكليهما:

العزل الحراريّ

هو منع حدوث التّبادل الحراريّ بين الحجرات التّي تتباين في درجة حرارتها، وتتمّ هذه الطّريقة باستخدام مواد عازلة للحرارة، كالصّوف الصّخري، وهو شائع الاستخدام، ويكون على شكل ألواحٍ يتم إلصاقها بالسّطح، أو باستخدام المزايكو، والذّي يوضع فيه الصّوف الصّخري على شكل لفائف، تفرد على سطح المنزل، ثمّ يصبّ فوقها الإسمنت، ومن المواد الأخرى المستخدمة في العزل الحراري، هي مادّة البيرلايت، ويتم فردها على السطح، وهي مادّةٌ عاكسةً للحرارة.

مزايا استخداماته:

  • يُقلّل من استهلاك الطّاقة الكهربائيّة، لقلّة استخدام الأجهزة الكهربائّية فيها، وذلك لقدرته العالية على حفظ درجات الحرارة المناسبة للسّطح لمدّةٍ طويلة.
  • التّخفيف من الضوضاء، والحماية من تقلّبات الطّقس.
  • يزيد من مستوى الارتياح لمستخدميه.

العزل المائيّ

هو حماية المنشآت والمباني من تجمّع المياه على سطحها، والتّي تؤدّي إلى تشقّقها، وتسريب المياه من خلالها، بالتالي تُكوّن الرّطوبة العالية والعفونة، من أهمّ المواد المستخدمة في هذه الطريقة هي صفائح مادّة البيوتيمين، والتّي بدورها تمنع تسرّب المياه إلى السطح نهائياً، ويتم تثبيتها بواسطة حرارة الغاز، أما المادة الأخرى فتسمى الزّجاج المائيّ، وتتم عن طريق تذويب الزّجاج بالماء، ورشّه على السّطح، من ثمّ خلط الإسمنت بمادّة السّيليكا، والتي تقوي الإسمنت، ومنع تسرّب المياه من خلاله، كما يستخدم الصوف الصّخري في العزل المائيّ، بالإضافة إلى المواد الأخرى كالرّقائق الإسمنتية، والتي يتمّ إلصاقها بالسّطح، لحجب الرّطوبة والماء عنه.

كما يستخدم سائل البرافين بسهولةٍ فائقة؛ فهو يرشّ بفراشٍ، أو فردٍ للرّش، كي يمنع تسرّب المياه من خلاله، وانتشر استخدام بلوكّات مصنوعةٍ من مادة البوليسترين والفلين، بحيث تُوضع على السّطح، ويُصّب فوقها الإسمنت، لأنها مواد عازلةٌ للماء والصّوت في آنٍ واحد، كما يمكن وضع مادة إسفلت الشّارع “الزفتة”، وهي مادّة تنتج من تكرير البترول، بحيث تُغطّي السطح بالكامل، فتمنع تسريب المياه من خلاله.

إنّ العزل المائيّ يحتاج إلى إمكانيّاتٍ علمّيةٍ كبيرة، وتجهيزاتٍ عالية، للتّأكد من نوع وجودة المادّة المراد تطبيقها، وتكون الشّروط أكثر تشديداً في المنشآت المائيّة المتعلّقة بمياه الشرب، فيجب أن تخضع لمواصفات ومعايير عالميّة أثناء استخدامها مواد العزل المائي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *